التخطي إلى المحتوى
تولي عموتة تدريب الوداد والمنتخب الأولمبي هل يتعارض مع قانون التربية البدنية؟

يطرح تولي الحسين عموتة، تدريب الوداد الرياضي، والمنتخب الوطني المغربي الأولمبي  “أقل من 23 سنة”، في نفس الوقت إشكالية التعارض مع القانون   المتعلق بالتربية البدنية والرياضة، الذي يوصي بأن يوقع الإطار الوطني على عقد واحد فقط في نفس الفترة.

وجاء في المادة 14 من القانون 30.09 المتعلق بالترببة البدنية والرياضة، “لا يجوز للرياضي أو الإطار الرياضي، أن يوقع أكثر من عقد رياضي واحد في نفس الفترة”.

وكان الحسين عموتة، قد قال في تصريح له لقناة “بي إن سبورت”، إنه حاليا مدربا للمنتخب الوطني المغربي الأولمبي، بالتوازي مع تدريبه لنادي الوداد الرياضي، موضحا أن هدفه هو التأهل رفقة المنتخب الأولمبي إلى دورة الألعاب الأولمبية في باريس، مع بلوغ المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية لأقل من 23 سنة، الذي سيحتضنه المغرب شهر يونيو من السنة المقبلة، بالإضافة إلى الحفاظ على المكتسبات والألقاب التي أحرزها الوداد خلال الموسم الماضي.

وعبر العديد من أنصار الوداد الرياضي عن عدم رضاهم على هذا الوضع، مشيرين إلى أن تدريب فريق بحجم الوداد يتطلب التفرغ له كليا والتركيز بشكل جيد، خصوصا وأن الفريق يريد الحفاظ على لقبه في البطولة الاحترافية ودوري أبطال إفريقيا، وهذا ما قالوا عنه أنه لن يتحقق في ظل تولي عموتة تدريب المنتخب المغربي الأولمبي والوداد في آن واحد.

ولعب عموتة مساء أمس أول مباراة له رفقة المنتخب الوطني المغربي الأولمبي أمام السنغال بطابع ودي، على أرضية مركب مولاي عبد الله بالرباط، انتهت لصالح الخصم برباعية نظيفة، تاركا فريقه الوداد الرياضي خلال فترة التوقف الدولي مع طاقمه المساعد، للاستعداد للمباريات المحلية والقارية المقبلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.