التخطي إلى المحتوى
سماح أنور: بحب الأدوار التي لا تشبهني لأنها تعيش أطول

>> دورى فى مسلسل ” الليلة واللى فيها” لايقاوم..  وأتمنى أجد عملا يشبهه

>> الدراما ليست جريئة فى عرض الحقائق.. والإنتاج الضخم مصيره النسيان

>> السوشيال ميديا أصبحت تؤثر على القرار السياسى للدول 

 

فنانة‭ ‬عشقها‭ ‬الجمهور،‭ ‬افتقد‭ ‬موهبتها‭ ‬لسنوات‭ ‬طويلة‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تعود‭ ‬للتألق‭ ‬والتوهج‭ ‬من‭ ‬جديد،‭ ‬ومؤخرًا‭ ‬ظهرت‭ ‬بصورة‭ ‬جعلتها‭ ‬حديث‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعى.
‭ ‬إنها‭ ‬سماح‭ ‬أنور‭ ‬التى‭ ‬تجرأت‭ ‬وقدّمت‭ ‬شخصية‭ ‬“الحماة”‭ ‬فى‭ ‬مسلسل‭ ‬الليلة‭ ‬واللى‭ ‬فيها‭.. ‬فأبدعت وأثارت‭ ‬الحنين‭ ‬والفرح‭ ‬والفخر‭ ‬بفنانة‭ ‬تسكن‭ ‬القلوب‭ ‬ولا‭ ‬تزال‭ ‬تُبهر‭ ‬المشاهدين‭ ‬بما‭ ‬لديها‭ ‬من‭ ‬إبداع‭ ‬لا‭ ‬ينضب.
عن‭ ‬أحدث‭ ‬أدوارها‭ ‬وعن‭ ‬تفاصيل‭ ‬شخصيتها‭ ‬كان‭ ‬لـ “فيتو” ‬معها‭ ‬هذا‭ ‬الحوار:

 

الليلة واللى فيها 

*ما‭ ‬سر‭ ‬تحمس‭ ‬سماح‭ ‬أنور‭ ‬للمشاركة‭ ‬بشخصية‭ ‬الحماة‭ ‬فى‭ ‬مسلسل‭ ‬الليلة‭ ‬واللى‭ ‬فيها؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
سر‭ ‬تحمسى‭ ‬أنه‭ ‬دور‭ ‬“حلو”‭ ‬فى‭ ‬عمل‭ ‬رائع‭ ‬مع‭ ‬كتيبة‭ ‬متميزة‭ ‬على‭ ‬رأسها‭ ‬المخرج‭ ‬هانى‭ ‬خليفة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬النص‭ ‬الرائع‭ ‬لمحمد‭ ‬رجاء‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬أطراف‭ ‬العمل‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬بهم‭ ‬“غلطة”‭ ‬لذا‭ ‬فهو‭ ‬عمل‭ ‬لا‭ ‬يقاوم‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

هل‭ ‬توقعت‭ ‬سماح‭ ‬أنور‭ ‬هذا‭ ‬الصدى‭ ‬الإيجابى‭ ‬لشخصيتها‭ ‬فى‭ ‬المسلسل؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬
بكل‭ ‬صراحة‭ ‬كنت‭ ‬أعلم‭ ‬منذ‭ ‬قرأت‭ ‬النص‭ ‬أن‭ ‬المسلسل‭ ‬سوف‭ ‬ينجح،‭ ‬وأنه‭ ‬سيكون‭ ‬قويا،‭ ‬ولكننى‭ ‬لم‭ ‬أكن‭ ‬أتوقع‭ ‬رد‭ ‬الفعل‭ ‬هذا‭ ‬على‭ ‬شخصيتى،‭ ‬فقد‭ ‬كنت‭ ‬أشعر‭ ‬بالقلق‭ ‬وكنت‭ ‬“خايفة”‭ ‬لأن‭ ‬الشخصية‭ ‬لا‭ ‬تشبهنى‭ ‬فى‭ ‬أى‭ ‬شيء،‭ ‬وقد‭ ‬بذل‭ ‬المخرج‭ ‬هانى‭ ‬خليفة‭ ‬مجهودًا‭ ‬خارقًا‭ ‬وهذه‭ ‬هى‭ ‬طبيعته‭ ‬فكل‭ ‬الممثلين‭ ‬يظهرون‭ ‬معه‭ ‬بصورة‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة،‭ ‬وكل‭ ‬أعماله‭ ‬تشهد‭ ‬بذلك‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

المخرج هانى خليفة 

*ماذا‭ ‬فعلتِ‭ ‬حين‭ ‬عُرض‭ ‬عليك‭ ‬عمل‭ ‬من‭ ‬إخراج‭ ‬هانى‭ ‬خليفة؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬
رقصت،‭ ‬وقلت‭ ‬له‭ ‬“الحمد‭ ‬لله‭ ‬إنك‭ ‬اتولدت”،‭ ‬فأنا‭ ‬أحلم‭ ‬منذ‭ ‬عرض‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬فوق‭ ‬مستوى‭ ‬الشبهات‮»‬‭ ‬أن‭ ‬أعمل‭ ‬مع‭ ‬هانى‭ ‬خليفة،‭ ‬فهذا‭ ‬المسلسل‭ ‬بمنزلة‭ ‬الإدمان‭ ‬لدى‭ ‬هو‭ ‬ومسلسل‭ ‬ريا‭ ‬وسكينة،‭ ‬ولابد‭ ‬من‭ ‬مشاهدة‭ ‬أحدهما‭ ‬شهريًا،‭ ‬وهانى‭ ‬خليفة‭ ‬شديد‭ ‬التواضع،‭ ‬وهذه‭ ‬هى‭ ‬سمة‭ ‬الموهوبين‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

 

*ما‭ ‬الذى‭ ‬لفت‭ ‬نظرك‭ ‬عند‭ ‬قراءة‭ ‬تفاصيل‭ ‬شخصيتك‭ ‬فى‭ ‬السيناريو؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬
شخصية‭ ‬مختلفة‭ ‬تمامًا‭ ‬عنى،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬استفزني،‭ ‬فلم‭ ‬أقدم‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬شخصية‭ ‬مثلها،‭ ‬وأنا‭ ‬سعيدة‭ ‬أننى‭ ‬قدمت‭ ‬هذه‭ ‬الشخصية،‭ ‬حيث‭ ‬أثبتت‭ ‬لى‭ ‬خبرتى‭ ‬فى‭ ‬مجال‭ ‬التمثيل‭ ‬أن‭ ‬الشخصيات‭ ‬المختلفة‭ ‬عنى‭ ‬والتى‭ ‬لا‭ ‬تشبهنى‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭ ‬هى‭ ‬التى‭ ‬“عاشت‭ ‬لي”‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬غيرها،‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬ذئاب‭ ‬الجبل‮»‬‭ ‬و«راقصة‭ ‬قطاع‭ ‬عام‮»‬‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

استحضار الشخصية

*هل‭ ‬هناك‭ ‬أى‭ ‬مصدر‭ ‬استعانت‭ ‬به‭ ‬سماح‭ ‬أنور‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬تفاصيل‭ ‬الشخصية؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
لا،‭ ‬أنا‭ ‬لا‭ ‬أعمل‭ ‬بهذه‭ ‬الطريقة،‭ ‬فأنا‭ ‬أؤمن‭ ‬أننا‭ ‬كبشر‭ ‬لدينا‭ ‬كل‭ ‬الأشكال‭ ‬بداخلنا،‭ ‬ونمتلك‭ ‬جوانب‭ ‬كثيرة‭ ‬ومتعددة،‭ ‬ولقد‭ ‬وجدت‭ ‬الشخصية‭ ‬بداخلى،‭ ‬وبمجرد‭ ‬التفكير‭ ‬فى‭ ‬الشخصية‭ ‬من‭ ‬“دماغها”‭ ‬وحركاتها‭ ‬وشكلها‭ ‬وتعبيراتها‭ ‬هى‭ ‬أجدها‭ ‬بداخلى‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

 

*هل‭ ‬هذه‭ ‬الطريقة‭ ‬فى‭ ‬استحضار‭ ‬الشخصية‭ ‬تتطلب‭ ‬مجهودًا‭ ‬كبيرًا؟‬‬‬‬‬‬‬‬
أعتقد‭ ‬أن‭ ‬المجهود‭ ‬الأكبر‭ ‬حينما‭ ‬أقوم‭ ‬بالتقليد،‭ ‬وهذا‭ ‬أصعب،‭ ‬ولا‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬فرصة‭ ‬لأن‭ ‬يكون‭ ‬الممثل‭ ‬طبيعيا‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

حبس الأنفاس

 *مسلسل«الليلة واللى فيها» أجواء حلقاته تتسم  بالقلق والخوف والغموض وحبس الأنفاس، كيف كانت الكواليس؟

كنا‭ ‬جميعنا‭ ‬فى‭ ‬الحالة‭ ‬ذاتها‭ ‬التى‭ ‬يعيش‭ ‬فيها‭ ‬المشاهد،‭ ‬فالاستوديو‭ ‬كان‭ ‬به‭ ‬حالة‭ ‬فرضها‭ ‬علينا‭ ‬العمل،‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬نكن‭ ‬نستطيع‭ ‬أن‭ ‬“نهزر”،‭ ‬وحينما‭ ‬كنا‭ ‬نفعل‭ ‬هذا‭ ‬يكون‭ ‬“الهزار”‭ ‬متوترًا،‭ ‬فنحن‭ ‬أنفسنا‭ ‬كنا‭ ‬“مشدودين”،‭ ‬وتمكنا‭ ‬من‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬الأجواء‭ ‬لطيفة،‭ ‬ولكننا‭ ‬بداخل‭ ‬حالة‭ ‬المسلسل
‬حتى‭ ‬أننى‭ ‬حينما‭ ‬كنت‭ ‬أدخل‭ ‬الاستوديو‭ ‬وأرتدى‭ ‬الملابس‭ ‬يحدث‭ ‬بداخلى‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬التحول،‭ ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬أننى‭ ‬قدمت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأعمال‭ ‬إلا‭ ‬أننى‭ ‬لم‭ ‬أحضر‭ ‬استوديو‭ ‬“حلو”‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬الليلة‭ ‬واللى‭ ‬فيها‮»‬‭ ‬منذ‭ ‬زمن‭ ‬بعيد،‭ ‬ولقد‭ ‬كدت‭ ‬أن‭ ‬أنسى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬موجودة،‭ ‬ولكننى‭ ‬فى‭ ‬“الليلة‭ ‬واللى‭ ‬فيها”‭ ‬وجدت‭ ‬الأحلى،‭ ‬والفضل‭ ‬يعود‭ ‬للمخرج‭ ‬هانى‭ ‬خليفة‭ ‬والفنانة‭ ‬زينة،‭ ‬وأيضا‭ ‬مدير‭ ‬التصوير،‭ ‬جميعهم‭ ‬رائعين‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

مع الفنان سمير صبرى 

مؤلفو الدراما

*هل‭ ‬شعرت‭ ‬بالخوف‭ ‬من‭ ‬المشاركة‭ ‬فى‭ ‬مسلسل‭ ‬يناقش‭ ‬موضوعات‭ ‬تتسم‭ ‬بالجرأة؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
هذا‭ ‬السؤال‭ ‬كان‭ ‬يصلح‭ ‬“على‭ ‬أيامنا”‭ ‬لكن‭ ‬الآن‭ ‬الدنيا‭ ‬“اتقلبت”،‭ ‬فالحياة‭ ‬الآن‭ ‬كلمة‭ ‬“جريئة”‭ ‬ستكون‭ ‬مهذبة‭ ‬جدًا‭ ‬لوصفها،‭ ‬ومهما‭ ‬تخيل‭ ‬مؤلفو‭ ‬الدراما‭ ‬من‭ ‬جرأة‭ ‬لن‭ ‬تكون‭ ‬كالتى‭ ‬نراها‭ ‬فى‭ ‬الواقع،‭ ‬كما‭ ‬تعكسه‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعى
‬وأعتقد‭ ‬أنه‭ ‬مهما‭ ‬تجرأ‭ ‬الفن‭ ‬لن‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬نقرأه‭ ‬ونراه‭ ‬جميعًا‭ ‬صوت‭ ‬وصورة‭ ‬فى‭ ‬الحياة‭ ‬اليومية‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭ ‬العاديين،‭ ‬وأنا‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬الدراما‭ ‬ليست‭ ‬جريئة،‭ ‬بل‭ ‬هى‭ ‬متحفظة‭ ‬فى‭ ‬عرض‭ ‬الحقيقة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

مسلسلات السباعية

*هل‭ ‬كان‭ ‬لديك‭ ‬أى‭ ‬تخوف‭ ‬من‭ ‬المشاركة‭ ‬فى‭ ‬مسلسل‭ ‬مكون‭ ‬من‭ ‬‮٦‬‭ ‬حلقات‭ ‬فقط؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
لا،‭ ‬فالمسلسلات‭ ‬الـ‮٦‬‭ ‬حلقات‭ ‬أو‭ ‬العشر حلقات‭ ‬والـعشرين حلقة‭ ‬متاحة‭ ‬وموجودة‭ ‬“من‭ ‬زمان”،‭ ‬فأيام‭ ‬“الأبيض‭ ‬والأسود”‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬ما‭ ‬يُسمى‭ ‬بالسباعية،‭ ‬أى‭ ‬مسلسل‭ ‬مكون‭ ‬من‭ ‬‮٧‬‭ ‬حلقات،‭ ‬لذا‭ ‬فهذا‭ ‬موجود‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة،‭ ‬ولكن‭ ‬كل‭ ‬عصر‭ ‬وله‭ ‬منصات‭ ‬العرض‭ ‬الخاصة‭ ‬به
‭ ‬فحاليًا‭ ‬تعدد‭ ‬المنصات‭ ‬الرقمية‭ ‬يصلح‭ ‬معه‭ ‬أى‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الحلقات،‭ ‬وحاليا‭ ‬المتفرج‭ ‬على‭ ‬المنصات‭ ‬الرقمية‭ ‬لا‭ ‬يفضل‭ ‬متابعة‭ ‬الأعمال‭ ‬الطويلة،‭ ‬و”التريند”‭ ‬على‭ ‬أى‭ ‬منصة‭ ‬سيكون‭ ‬للأعمال‭ ‬ذات‭ ‬الحلقات‭ ‬القليلة،‭ ‬وفى‭ ‬عصرنا‭ ‬هذا‭ ‬أصبح‭ ‬المتفرج‭ ‬متفاعلا‭ ‬ويقول‭ ‬رأيه‭ ‬بشكل‭ ‬مسموع،‭ ‬وبناء‭ ‬عليه‭ ‬أصبحت‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬المعلن‭ ‬والمتفرج‭ ‬والمنتج‭ ‬والمتفرج‭ ‬علاقة‭ ‬مباشرة،‭ ‬وهذا‭ ‬جعل‭ ‬عملية‭ ‬الإنتاج‭ ‬أسرع‭ ‬ودراسة‭ ‬سوق‭ ‬الإعلام‭ ‬أسهل،‭ ‬وهذا‭ ‬بالتأكيد‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬الإنتاج‭ ‬ويجعله‭ ‬مستمرًا‭ ‬طوال‭ ‬الوقت،‭ ‬وينهى‭ ‬نظرية‭ ‬حصر‭ ‬الإنتاج‭ ‬وعرض‭ ‬الأعمال‭ ‬فى‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬فقط،‭ ‬وهذا‭ ‬كله‭ ‬مكسب‭ ‬للمتفرج‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

التريند مصيره النسيان
*ولكن‭ ‬هل‭ ‬كثرة‭ ‬المسلسلات‭ ‬المعروضة‭ ‬تجعل‭ ‬عمرها‭ ‬قصيرًا‭ ‬فى‭ ‬وجدان‭ ‬المشاهد؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
نعم،‭ ‬لأن‭ ‬هذه‭ ‬من‭ ‬مواصفات‭ ‬الـ‮«‬mass production‮»‬‭ ‬أو‭ ‬الإنتاج‭ ‬الضخم،‭ ‬والجمهور‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬يتذكر‭ ‬مسلسلات‭ ‬عرضت‭ ‬فى‭ ‬الماضى،‭ ‬لأنها‭ ‬كانت‭ ‬تعرض‭ ‬وحدها‭ ‬وبصورة‭ ‬يومية،‭ ‬وكان‭ ‬الإنتاج‭ ‬قليلا‭ ‬للغاية،‭ ‬لذا‭ ‬أى‭ ‬عمل‭ ‬كان‭ ‬يقدم‭ ‬حتى‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬ضعيفا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الشكل‭ ‬كان‭ ‬ينجح،‭ ‬لأننا‭ ‬لم‭ ‬نكن‭ ‬نرى‭ ‬غيره‭ ‬ولكن‭ ‬حاليًا‭ ‬“السوق”‭ ‬به‭ ‬منتجات‭ ‬متعددة،‭ ‬وهـذه‭ ‬هى‭ ‬العولمة،‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬إنسان‭ ‬هو‭ ‬التاجر‭ ‬و”الزبون”‭ ‬فى‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته،‭ ‬فهذا‭ ‬عصر‭ ‬مختلف‭ ‬يكسب‭ ‬فيه‭ ‬المتفرج‭ ‬والمعلن‭ ‬والمُنتِج‭ ‬من‭ ‬المُنتَج،‭ ‬وهذا‭ ‬من‭ ‬عيوب‭ ‬الإنتاج‭ ‬الضخم‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬التريند،‭ ‬فمصيره‭ ‬النسيان‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

السوشيال ميديا

*كنت‭ ‬حديث‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعى‭ ‬مؤخرًا‭.. ‬ما‭ ‬رأيك‭ ‬فى‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
لقد‭ ‬علمت‭ ‬نفسى‭ ‬أننى‭ ‬حينما‭ ‬أحكم‭ ‬على‭ ‬شيء‭ ‬فسأكون‭ ‬قد‭ ‬سجنت‭ ‬نفسى،‭ ‬لذا‭ ‬لا‭ ‬أحكم‭ ‬على‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا،‭ ‬لأننى‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬لن‭ ‬أستطيع‭ ‬التعامل‭ ‬معها،‭ ‬وأنا‭ ‬من‭ ‬سيخسر،‭ ‬لأنها‭ ‬سواء‭ ‬أعجبتنى‭ ‬أم‭ ‬لم‭ ‬تعجبنى‭ ‬سيكون‭ ‬هذا‭ ‬رأيى‭ ‬الخاص،‭ ‬وهى‭ ‬ستظل‭ ‬موجودة‭ ‬ومؤثرة‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬حتى‭ ‬فى‭ ‬القرار‭ ‬السياسى‭ ‬للدول‭ ‬وآراء‭ ‬الشعوب،‭ ‬وأؤمن‭ ‬أنها‭ ‬شيء‭ ‬متاح‭ ‬وحيادى‭ ‬كل‭ ‬شخص‭ ‬يستخدمه‭ ‬بطريقة‭ ‬إما‭ ‬ستبنى‭ ‬وإما‭ ‬ستهدم،‭ ‬وإن‭ ‬حكمت‭ ‬عليها‭ ‬بأنها‭ ‬سيئة‭ ‬فسأكون‭ ‬أنا‭ ‬من‭ ‬لا‭ ‬يستطع‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬شيء‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مفيدًا‭ ‬فى‭ ‬الدنيا‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

 

*هل‭ ‬هناك‭ ‬أعمال‭ ‬جديدة‭ ‬لسماح‭ ‬أنور‭ ‬بعد‭ ‬‮«‬الليلة‭ ‬واللى‭ ‬فيها»؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
هناك‭ ‬أعمال‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬فى‭ ‬مرحلة‭ ‬قراءة‭ ‬السيناريوهات‭ ‬الخاصة‭ ‬بها،‭ ‬وهى‭ ‬مشروعات‭ ‬كبيرة‭ ‬وقوية،‭ ‬وأنا‭ ‬سعيدة‭ ‬بها،‭ ‬ولكن‭ ‬لا‭ ‬أستطيع‭ ‬الإفصاح‭ ‬حاليًا‭ ‬عن‭ ‬معلومات‭ ‬خاصة‭ ‬بهذه‭ ‬الأعمال،‭ ‬وأتمنى‭ ‬أن‭ ‬أجد‭ ‬عملًا‭ ‬يشبه‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬الليلة‭ ‬واللى‭ ‬فيها‮»‬‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

 

الحوار منقول بتصرف عن النسخة الورقية لـ”فيتو”
 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.