التخطي إلى المحتوى
ترامب يكشف سر رفض صفقة مبادلة سجناء سابقة مع روسيا

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: ترامب يكشف سر رفض صفقة مبادلة سجناء سابقة مع روسيا


قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على منصة تروث سوشيال إنه أتيحت له في السابق فرصة لمبادلة بول ويلان، بفيتكور بوت.

وكتب ترامب، قائلا “رفضت صفقة مع روسيا لمبادلة فيتكور بوت (تاجر الموت) مقابل بول ويلان”.

وتابع: “لم أكن لأبرم صفقة يتم بموجبها إطلاق سراح مائة شخص مقابل شخص قتل عددا لا يحصى من الأفراد الذين أبرموا صفقات سلاح. لكني كنت سأخرج بول، تمامًا كما فعلت مع عدد قياسي من الرهائن الآخرين”، وفقا لمجلة “نيوزويك” الأمريكية.

بول ويلان هو جندي سابق في البحرية الأمريكية (51 عاما)، قضت محكمة روسية ضده بالسجن  16 عاما مع الأعمال الشاقة بتهمة التجسس، حيث ألقي القبض عليه في 2019 في فندق بموسكو، وبحوزته وحدة تخزين إلكترونية، قال مسؤولون أمنيون روس إنها تحتوي على أسرار دولة.

وأشار ترامب إلى أن مبادلة برتني غرينر بتاجر الموت كانت “جنونية وسيئة” وأضاف: “ما كان ليتم اعتقالها أثناء إدارتي، ولو أن ذلك حدث لكنت حررتها سريعا.”

قبل أسبوع واحد فقط من الغزو الروسي لأوكرانيا، كانت غرينر الحائزة على ميداليتين أولمبيتين وبطلة كرة السلة الأمريكية للسيدات، عائدة إلى روسيا عندما احتجزت في مطار شيريميتيفو الدولي في خيمكي. واتُهمت بحيازة خراطيش السجائر الإلكترونية التي تحتوي على زيت الحشيش، والذي يجرمه القانون في روسيا.

وأجرى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف حول مبادلة بوت مقابل من غرينر وويلان، وهو ما رفضته روسيا واكتفت الإدارة الأمريكية بالسعي لإطلاق سراح غرينر.

في السياق ذاته، قال تاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت في أول مقابلة علنية له منذ إطلاق سراحه، إن نظام السجون الأمريكي مستوحى من المعتقلات النازية.

كان بوت، وهو ضابط سابق بالجيش السوفيتي يبلغ من العمر 55 عامًا، يقضي عقوبة السجن 25 عامًا في الولايات المتحدة، بعد إدانته في أبريل/ نيسان 2012 بالتآمر لقتل مواطنين ومسؤولين أمريكيين، وبيع أسلحة بملايين الدولارات إلى القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك)، ومساعدة منظمة إرهابية.

أجرى بوت أول مقابلة له مع شبكة “آر تي” الروسية، واستضافته المذيعة الروسية ماريا بوتينا، التي أمضت 18 شهرًا خلف القضبان في الولايات المتحدة بتهمة التآمر بتهمة التجسس.

بدأت بوتينا، التي تقدم برنامجا خاصا على الشبكة، المقابلة بسؤال بوت عن الفترة التي قضاها في السجن، قائلة “قضيت وقتًا طويلاً في الحبس الانفرادي. كيف فعلت ذلك؟ ما الذي ساعدك على تجاوزه؟”

ورد بوت “من الذي أنشأ نظام السجون في الولايات المتحدة؟ إنهم النازيون، الذين نقلوا إلى الولايات المتحدة في عملية مشبك الورق. وبعد تجاربهم، كتبوا أن هذه هي الطريقة التي تحطمون بها الناس للحصول على ما تريدون”.

عملية مشبك الورق هي الاسم الكودي الذي أطلقته الولايات المتحدة وحلفاؤها لمهمة سرية عام 1944. وكان الغرض منها هو تحديد مكان الأسلحة الألمانية والحفاظ عليها وتجنيد كبار العلماء والأطباء والمهندسين النازيين من قبل الولايات المتحدة، والتي نقلتهم إليها.

وتشير الصحفية آني جاكوبسن، مؤلفة كتاب “عملية مشبك الورق”، في مقابلة عام 2014 إن الغرض من المهمة كان “اكتشاف أماكن مخازن أسلحة هتلر البيولوجية وأسلحته الكيماوية والذرية”.

وقال بوت لبوتينا “هل تعرفين كيف كنت أبدأ يومي؟ عند الاستيقاظ كنت أضحك بشدة لمدة خمس دقائق. كنت أضحك بعنف. أبتسم وأضحك، لأن الضحك يعني أنهم لم ينالوا مني، كانوا يتوقعون أن أنهار وأمزق شعري وأخمش وجهي، وأكتب على الجدران بالدم.”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *