التخطي إلى المحتوى
“كمين عكسي للشرطة”.. مقتل ضابطين في كوينزلاند الأسترالية

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: “كمين عكسي للشرطة”.. مقتل ضابطين في كوينزلاند الأسترالية


سقط 6 قتلى، بينهم شرطيان بمقتبل العمر، الإثنين، خلال تبادل لإطلاق النار في بلدة بمقاطعة كوينزلاند الأسترالية.

وأعلنت السلطات الأسترالية أن مرتكب الواقعة استدرج الشرطة عبر بلاغ بشأن شخص مفقود، وعلى إثره انتقلت قوات من الشرطة إلى المكان، لكنه باغتهم.

من جانبه، قال إيان ليفرز، رئيس نقابة شرطة كوينزلاند إنّ “الشرطة ذهبت إلى المنزل في البلدة الريفية الصغيرة، وفور دخولهم تعرّضوا لوابل من الرصاص دون أيّ فرصة للردّ على مصدر النيران، ولقد تمّ إعدام عنصري شرطة بدم بارد”.

بدورها، قالت كاتارينا كارول، قائدة شرطة كوينزلاند، وهي تحاول مغالبة دموعها، إنّ “الشرطيين قدّما تضحية قصوى للحفاظ على مجتمعنا آمناً”.

وبالإضافة إلى الشرطيين أصيب بالرصاص خلال إطلاق النار جار يبلغ من العمر 58 عاماً وتوفي في مكان الحادث، إضافة إلى إصابة شرطيين آخران بجروح نقلا على إثرها إلى المستشفى، لكنّ إصابتهما طفيفة.

وفور ذلك أرسلت الشرطة وحدة تدّخل خاصة إلى المنزل فحاصرته لساعات قبل أن يشتبك عناصرها مع المسلّحين الذين كانوا متحصّنين بداخله.

ولم تكشف الشرطة عن هوية هؤلاء القتلى الثلاثة، لكنّ صحيفة “ذي أستراليان” قالت إنّهم مالكو المنزل وهم مدير مدرسة وشقيقه وزوجة شقيقه”.

وفتحت السلطات تحقيقاً في ملابسات الحادث وطريقة تعامل الشرطة، ووصف ووصف رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي الواقعة بأنها “مرعبة”.

وتعد عمليات إطلاق النار الجماعية بأستراليا نادرة جداً، نتيجة أكثر قوانين حيازة السلاح تشدّداً بالعالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *