التخطي إلى المحتوى
بقيادة نجوم المغرب.. 10 صفقات تشعل الميركاتو الشتوي بعد كأس العالم

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: بقيادة نجوم المغرب.. 10 صفقات تشعل الميركاتو الشتوي بعد كأس العالم


يبدو أن إقامة كأس العالم في منتصف الموسم لأول مرة في التاريخ سيكون له تأثير كبير، لا سيما على سوق الانتقالات الشتوية.

وتبدأ فترة الانتقالات الشتوية في يناير/كانون الثاني المقبل، بعد نحو أسبوعين فقط من انتهاء منافسات كأس العالم 2022 في 18 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وشهدت كأس العالم 2022 تألق عدد من النجوم رفقة منتخباتهم، وغالبيتهم قد نالوا اهتمام عدة أندية مسبقا، ولكن التألق في المونديال قد يزيد من قيمتهم، ومن أرباح الأندية التي يلعبون لها.

موقع “ذا أتلتيك” أعد تقريرا مطولا كشفت فيه عن أبرز الأسماء التي ستسيطر على سوق الانتقالات الشتوية، سواء بعد التوهج في كأس العالم، أو حتى من تلك التي لم تشارك أو تظهر بقوة.

أسود المغرب

بلوغ منتخب المغرب نصف نهائي كأس العالم في إنجاز تاريخي كأول منتخب أفريقي وعربي يصل إلى هذه المرحلة، قد يفتح أبواب المجد لبعض نجوم كتيبة وليد الركراكي.

سليم أملاح الذي يعاني من الاستبعاد من قائمة فريق ستاندر ليج البلجيكي بسبب عدم رغبته في تجديد عقده الذي ينتهي الصيف المقبل، قد يجد مخرجًا في يناير/كانون الثاني، وقد يستفيد ناديه البلجيكي ماديًا من الأمر مع بقاء 6 شهور في عقده.

ولا توجد وجهة محددة لأملاح، ولكن قد يجد اهتمامًا من أندية في الدوري الإنجليزي الممتاز أو درجة الشامبيونشيب، أو من أندية فرنسية أو إسبانية، وقد يتركه ناديه البلجيكي بمقابل مناسب.

عز الدين أوناحي هو نجم آخر في كتيبة خط وسط المنتخب المغربي، وقد ظهر من المجهول خلال كأس العالم الجارية وأثبت جودة عالية أبهرت منافسيه، وعلى رأسهم المدير الفني السابق لمنتخب إسبانيا، لويس إنريكي، الذي أُعجب بأدائه.

من مجهول آنجيه الفرنسي إلى نجومية محتملة في برشلونة الإسباني، هكذا قد تكون وجهة نجم خط الوسط المغربي أوناحي في سوق الانتقالات المقبلة، حيث إن المدير الفني للفريق الكتالوني، تشافي، من أبرز المهتمين.

نجم المغرب الأول في البطولة هو سفيان امرابط، وقد يكون حلًا للألماني يورجن كلوب الذي يعاني فريقه ليفربول كثيرًا في خط الوسط، لكن تبقى المعضلة في موقف فيورنتينا الإيطالي من التخلي عن نجمه المغربي.

منقذ كرواتيا

بعيدا عن المخضرمين في التشكيلة الكرواتية، أمثال لوكا مودريتش وإيفان بيريسيتش، تظهر بعض المواهب الجديدة في كتيبة زلاتكو داليتش.

بحسب موقع “ذا أتليتك”، فإن اتفاقا كان قريبا مع نادي نوتنجهام فورست الإنجليزي لضم حارس المرمى الكرواتي دومينيك ليفاكوفيتش من دينامو زغرب الكرواتي مقابل 6 ملايين يورو.

النادي الإنجليزي فضل التوقيع مع حارس صاحب اسم أعلي آنذاك، وقرر استعارة الإنجليزي دين هيندرسون من صفوف مانشستر يونايتد.

وفي الوقت الذي كان ليفاكوفيتش متاحًا فيه للسوق الإنجليزي بسعر قد يتراوح ما بين 5 أو 10 ملايين يورو في الصيف الماضي، فلا شك أن قيمته زادت بشدة بعد تألقه في المونديال وقيادة كرواتيا إلى نصف النهائي الثاني تواليًا بفضل تألقه في ركلات الجزاء.

ويلقى الحارس الكرواتي اهتماما أيضا من نادي بايرن ميونخ الألماني، الذي يبحث عن حارس جديد لتعويض الإصابة التي تعرض لها حارسه الأساسي مانويل نوير.

براعم كأس العالم

الاستغناء عن البرازيلي أنتوني والأرجنتيني ليساندرو مارتينيز لصالح مانشستر يونايتد خلال سوق انتقالات واحدة، هما فقط سبب تعطيل خروج الغاني محمد قدوس في الصيف الماضي، حيث كان قريبًا من الانتقال إلى إيفرتون الإنجليزي.

ويتوهج قدوس هذا الموسم مع أياكس امستردام ما بين المسابقة المحلية في هولندا ودوري أبطال أوروبا، كما استمر في تألقه خلال كأس العالم على الرغم من خروج ممثل القارة السمراء من مرحلة المجموعات.

محمد قدوس

قد تستمر صعوبة خروج قدوس في سوق انتقالات يناير/كانون الثاني، ولكن بالتأكيد سيكون هدفًا محتملًا لكبرى الأندية في الصيف المقبل.

أما ماكينة الأهداف الألمانية الشابة يوسوفو موكوكو، فلم يحصل على فرصة كافية للتوهج خلال كأس العالم، وخاصة مع خروج ألمانيا مبكرًا من البطولة، ولكنه يقدم أداء مميزًا مع بروسيا دورتموند هذا الموسم، ويمثل قوة هجومية للفريق بعد رحيل النرويجي إيرلينج هالاند.

وينتهي عقد موكوكو مع ناديه الألماني في الصيف المقبل، لذا سيبدأ الصراع حول فكرة تجديد تعاقده مع دورتموند، أو ربما خروجه في انتقال حر لأحد الأندية في الصيف المقبل.

العملية أتليتكو مدريد

تمر كتيبة المدير الفني الأرجنتيني دييجو سيميوني بأزمات حادة هذا الموسم، تتمثل في سلسلة من النتائج السلبية ونهاية الموسم الأوروبي بشكل كامل مبكرًا مع احتلال الفريق لمذيلة مجموعته بدوري الأبطال.

كما يعاني سيميوني من عدم قدرته الكاملة على إدارة قائمة اللاعبين التي في جعبته هذا الموسم، لذا قد يضطر إلى تخفيفها خلال سوق انتقالات يناير/كانون الثاني، وسيكون هناك ثنائي هجومي بمثابة مطمع للأندية الأوروبية.

لم ينضم البرازيلي ماتيوس كونيا، المتوج مع منتخب بلاده بالذهبية الأولمبية قبل عام، إلى قائمة المدير الفني تيتي في كأس العالم، وربما يثبت بعد يناير/كانون الثاني المقبل عند انتقاله إلى ناد آخر أن البرازيل قد افتقدت جودة هجومية مميزة.

ومن المرجح أن يخرج المهاجم البرازيلي الشاب إلى ولفرهامبتون الإنجليزي، الذي يعاني هذا الموسم مع تكرار الإصابات في مركز الهجوم وانخفاض مستوى المكسيكي راؤول خيمينيز، وعدم تقديم المخضرم الإسباني دييجو كوستا ما يكفي من جودة منتظرة.

أما صفقة الانتقالات الشتوية المتوقع إتمامها بشدة فهي خروج البرتغالي جواو فيليكس، مع اهتمام عدة أندية إنجليزية به، ف مقدمتها متصدر الدوري أرسنال، والصيغة الأقرب قد تكون على سبيل الإعارة لنهاية الموسم مع تحديد قيمة الانتقال لاحقا.

جواو فيليكس

ووفقًا للمدير التنفيذي للنادي الإسباني، فإن رغبة المهاجم البرتغالي الشاب هي الخروج في أقرب فرصة، حيث لا يجد فرصة للعب لدقائق كافية في الموسم الحالي.

ويقدم أرسنال موسمًا رائعًا، ولكن إصابة جابرييل جيسوس بمثابة ضربة قوية لتركيبة ميكيل أرتيتا الهجومية، لذا فجواو فيليكس قد يقدم الجودة التي يحتاجها المدير الفني الإسباني في التعامل بالكرة تحت ضغط مدافعي الخصم، وخلق المساحات للأجنحة وخلافها من مهام تكتيكية برع فيها البرازيلي.

ومن خارج المونديال، يأمل أرسنال في أن يتوصل إلى اتفاق مع شاختار دونيتسك الأوكراني لضم الموهبة الأوكرانية الشابة ميخايلو مودريك.

ويبالغ النادي الأوكراني في مطالبه المادية للشاب الذي يمثل منتخب أوكرانيا دوليًا، حيث تصل قيمته المطلوبة إلى ما يوازي 100 مليون يورو، وهو ما قد يدفع النادي الإنجليزي إلى التركيز على فرصة جواو فيليكس المتاحة.

حلم الجميع

ويأتي الحديث عن موهبة بروسيا دورتموند الألماني، الإنجليزي جود بيلينجهام، الذي يقول عنه زميله في منتخب إنجلترا، فيل فودين، إنه أحد أكثر اللاعبين الموهوبين الذين رآهم في حياته.

صاحب الـ19 عامًا يمثل حلم الـ”جلاكتيكوس” لريال مدريد الإسباني مع تقدم سن لاعبي وسط ملعبه الأساسيين، بينما تأتي الأنباء من إنجلترا عن تفضيل والدي اللاعب أن ينتقل إلى ليفربول.

جود بيلينجهام

وبينما تشير الأنباء إلى أفضلية ليفربول، فهناك الكثير من العمل حتى الصيف المقبل لكي تتم الصفقة، بداية من إتمام عملية بيع متوقعة لملكية النادي الإنجليزي خلال الأشهر المقبلة، وتحديد هيكلة إدارية جديدة للنادي.

وسيكون على النادي متابعة ما سيقدمه اللاعب حتى نهاية الموسم مع ناديه الألماني، حيث انتهت مساهمته في كأس العالم بخروج منتخب إنجلترا من ربع النهائي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *