التخطي إلى المحتوى
القوة 153.. الجيش المصري في مهمة جديدة بباب المندب وخليج عدن

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: القوة 153.. الجيش المصري في مهمة جديدة بباب المندب وخليج عدن


أعلن الجيش المصري، اليوم الثلاثاء، تولي قواته البحرية قيادة قوة المهام المشتركة (153) لمكافحة الإرهاب في باب المندب وخليج عدن.

وبحسب المتحدث العسكري المصري، فإن هذه المهمة تأتي في إطار جهود القوات المسلحة وبالتعاون مع الولايات المتحدة والدول الشقيقة والصديقة لمواجهة التهديدات والتحديات التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة.

ووصف المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية العقيد أركان حرب غريب عبدالحافظ، مشاركة مصر بـ”الفاعلة” ضمن مهام القوة البحرية المشتركة (CMF).

وتتمثل مهام تلك القوة في مكافحة أعمال التهريب والتصدي للأنشطة غير المشروعة خاصة الإرهابية في مناطق (البحر الأحمر – باب المندب – خليج عدن).

وتتولى مصر قيادة القوة انطلاقاً من دورها المحوري وتعاونها الوثيق مع القوات البحرية للدول المشاركة لتحمل المسؤولة المشتركة نحو تحسين البيئة الأمنية بكافة المناطق والممرات البحرية.

وتسعى تلك القوة المشتركة أيضاً إلى توفير العبور الآمن لحركة تدفق السفن عبر الممرات الدولية البحرية والتصدي لكافة أشكال وصور الجريمة المنظمة التي تؤثر بالسلب على حركة التجارة العالمية ومصالح الدول الشريكة.

وأكدت القوات المسلحة المصرية أن قوة المهام المشتركة (153) هي إحدى أهم الآليات المشتركة لتعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي ومجابهة التهديدات بكافة أنماطها.

كانت قوة المهام المشتركة (153) قد بدأت مهامها في البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن في أبريل/ نيسان الماضي لمواجهة التهديدات التي تتعرض لها تلك المنطقة التجارية العالمية.

ولا تزال طبيعة حجم (قوة 153) والسفن المشاركة ونوعية التسليح المرتبطة بها “سرية وبعيدا عن الأنظار”، لكن مؤشرات وصورا من البحرية الأمريكية أكدت أن لها دورا مهما على رأسه مكافحة الإرهاب.

ومع بداية القوة مهامها قبل أشهر قليلة، أزاحت البحرية الأمريكية عن صور لها منذ أول مايو/أيار الماضي وكشفت عن انتشار عسكري مميز لسفن أمريكية وبريطانية وإيطالية ومصرية وأوروبية ضمنها.

وظهرت خلال هذه الصور سفينة القيادة البرمائية الأمريكية “ماونت ويتني”، بجانب فرقاطة البحرية البريطانية”مونتروز”، ومدمرة الصواريخ الموجهة الأمريكية “غونزاليس” و”فيتزجيرالد” والسفينة الأمريكية أيضا “يو إس إن إس تشوكتاو كاوينتي”.

وتشارك كذلك فرقاطة البحرية المصرية “الإسكندرية” والفرقاطة الإيطالية “كارلو بيرجاميني”، وسفينة المساعدة للأسطول البريطاني “RFA” والسفينة الرئيسية لبحرية الاتحاد الأوروبي “كارلو بيرجاميني”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *