التخطي إلى المحتوى
مؤلفة هاري بوتر تدافع عن ضحايا العنف الجنسي بـ”خدمة دعم”

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: مؤلفة هاري بوتر تدافع عن ضحايا العنف الجنسي بـ”خدمة دعم”


أطلقت مؤلفة قصص هاري بوتر الشهيرة جاي كاي رولينج، الاثنين منظمة تتولى الدفاع عن النساء ضحايا العنف الجنسي.

وتقدّم “بييراز بلايس” نفسها على أنها “خدمة دعم للمرأة بإدارة مجموعة من النساء”، وتوفر المنظمة مساعدة مجانية لأي امرأة تجاوزت الـ16 عاماً كانت ضحية للعنف الجنسي بمختلف أشكاله في منطقة إدنبرة الاسكتلندية حيث تقيم رولينج.

وتتولّى تمويل المنظمة الكاتبة التي كانت بدورها ضحية للعنف الأسري.

وخلال السنوات الأخيرة، أبدت رولينج رأيها فيما يتعلّق بحقوق المرأة بأسلوب لاذع، وأعربت أحياناً عن معارضتها قضية المتحولين جنسياً، وهو موضوع محتدم في المملكة المتحدة.

ونشرت عام 2020 عبر تويتر مقالة تتناول “مَن يعاني من دورات الحيض الشهرية”، ساخرةً من التسمية التي ينبغي إعطاؤها لهؤلاء.

وكانت رولينج أثارت غضب بعض مستخدمي الإنترنت الذين ذكّروها بأن الرجال المتحولين جنسياً قد يمرّون بدورات شهرية، فيما لا يُسجّل حصول ذلك لدى النساء المتحولات جنسياً.

وأصبحت رولينج مذذك هدفاً لهجمات مستمرة يشنّها عليها ناشطون في مجال حقوق المتحولين جنسياً، وأكدت في نوفمبر/ تشرين الثاني تلقيها تهديدات بالقتل.

وأطلقت الكاتبة منظمتها في الوقت الذي يدرس فيه البرلمان الاسكتلندي مشروع قانون مثيرا للجدل يهدف إلى تسهيل عملية التحوّل الجنسي للأشخاص الذين يرغبون في ذلك. وقد عارضت رولينج علنياً المشروع الذي دافعت عنه الحكومة المحلية المستقلة.

وكانت رولينج تعيش على إعانة بطالة من الحكومة البريطانية، قبل أن تتحول إلى واحدة من أثرى الأدباء حول العالم، بفضل روايات هاري بوتر التي تحولت إلى سلسلة أفلام حققت أرباحا ضخمة، رفعت من ثروتها إلى مليار دولار.

وتعيش رولينج في قلعة أسكتلندية فاخرة بُنيت في القرن التاسع عشر، وتزيد مبيعات كتبها على الـ500 مليون دولار مترجمة بكل لغات العالم بما فيها العربية، ومكاسب سنوية بمتوسط 100 مليون دولار بحسب فوربس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *