التخطي إلى المحتوى
فضيحة إفلاس كبرى.. القبض على مؤسس FTX سام بانكمان فريد في جزر البهاما

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: فضيحة إفلاس كبرى.. القبض على مؤسس FTX سام بانكمان فريد في جزر البهاما


ألقت شرطة جزر باهاما القبض على سام بانكمان فرايد مؤسس بورصة العملات المشفرة المنهارة Futures Exchange اللمعروفة باسم FTX.

ذلك بعد أن وجه المدعون العامون الأمريكيون اتهامات جنائية ضده، وكانت السلطات الباهامية أصدرت بيانا بعد اعتقاله، قالت فيه إنه سيمثل اليوم عبر الفيديو أمام محكمة صلح بالتهمة التي اعتقلته الشرطة بسببها، وهي ارتكابه “جرائم مالية” ضد القوانين الأميركية والباهامية معا، وهو ما ينفيه “سام بانكمان- فرايد” البالغ 30 سنة.

ومحكمة الصالح، هي في الواقع “لجنة الخدمات المالية” بمجلس النواب الأمريكي، والتي تطالب بإجابات حول كيفية انهيار الشركة التي أسسها فرايد قبل 3 أعوام، وجعل مقرها في Nassau كبرى جزر الباهاما.

سقوط FTX في جزر الباهاما

وكانت FTX التي سيدلي رئيسها التنفيذي الجديد، جون جيه راي، بشهادته اليوم أيضا، تقدمت قبل شهر بطلب الإفلاس في الولايات المتحدة، بعد أن واجهت أزمة سيولة.

 ما جعل أكثر من مليون مودع عاجزين عن سحب أموالهم، لذلك أصدر المدعي العام في الدولة الكاريبية بيانا ذكر فيه أن فرايد “محتجز بموجب قانون تسليم المجرمين في بلادنا” إشارة إلى النية بتسليمه إلى الولايات المتحدة، خصوصا أن اعتقاله كان بطلب من قضائها.

وقبل أشهر فقط، كان يعتبر بانكمان-فرايد البالغ من العمر 30 عامًا، أحد النجوم الأسرع صعودًا في قطاع العملات المشفرة.

ذلك بعد أنج نجح جمع ثروة صافية تقدر بنحو 26.5 مليار دولار، مع ارتفاع تقييم بورصة العملات المشفرة FTX .

ولم يكن يتوقع سام، أن تتعرض كلتا الشركتين للانهيار بطريقة دراماتيكية الشهر الماضي، ذلك بعد أن كشفت شركة “كوين ديسك” مطلع شهر نوفمبر، أن جزء من الميزانية العمومية لشركة Alameda يتكون من عملات مشفرة صادرة عن FTX تسمى FTT.

وأدى انهيار البورصة في النهاية لأضخم سقوط لملياردير في التاريخ، الأمر الذي دفع عدد من الأثرياء للمطالبة باعتقال بانكمان فرايد.

إشهار إفلاس

وتقدمت بورصة العملات المشفرة FTX والشركات التابعة لها بطلب إفلاس في ولاية ديلاوير الأمريكية في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022، واستقال سام بانكمان فرايد من منصب الرئيس التنفيذي للشركة.

ويعد إفلاس FTX واحدة من أكبر عمليات انهيار العملات المشفرة، بعدما تركت خلفها خسائر بمليارات الدولارات يتكبدها أكثر من مليون عميل ومستثمر.

وقالت بورصة العملات الرقمية FTX ، إنها أطلقت مراجعة استراتيجية لأصولها العالمية، وتستعد لبيع أو إعادة تنظيم بعض الشركات.

مساعدة بينانس لـ FTX

كانت منصة بينانس وقّعت اتفاقًا غير ملزم لشراء وحدة FTX للمساعدة في تغطية “أزمة السيولة” التي تمر بها الأخيرة، قبل أن تنسحب بعد يوم واحد فقط.

ويجري حاليا تحقق بخصوص أزمة FTX، تقوده قوة من شرطة جزر البهاما الملكية مع بورصة العملات المشفرة المنهارة، والمملوكة للملياردير الأمريكي السابق، سام بانكمان فرايد، بشأن احتمالية وجود سوء إدارة للموقف، في أحدث تطور لانهيار منصة العملة المشفرة، وسقوط بانكمان فرايد.

وعن تطورات التحقيق، قالت المتحدثة باسم الشركة، كريسلين سكيبينغز، في بيان، إن المحققين الماليين من قوة الشرطة الملكية لجزر الباهاما في ناسو، بالتعاون مع هيئة الأوراق المالية في جزر البهاما، يحققون مع منصة FTX، التي يقع مقرها في الجزيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *