التخطي إلى المحتوى
ما سبب ابتسامة ياسين بونو الدائمة في مباريات كأس العالم 2022؟

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: ما سبب ابتسامة ياسين بونو الدائمة في مباريات كأس العالم 2022؟


أصبح ياسين بونو، حارس منتخب المغرب، حديث العالم أجمع بعد تألقه الكبير في كأس العالم 2022 وتصدياته الخرافية.

وقادت تصديات ياسين بونو منتخب المغرب إلى نصف نهائي كأس العالم 2022، حيث وقف كسدٍ منيع أمام هجمات الخصوم، ونجح كذلك في التصدي لركلتي ترجيح ضد إسبانيا.

وبات ياسين بونو أول حارس أفريقي يحافظ على نظافة شباكه في 3 مباريات في نسخة واحدة من نهائيات كأس العالم، وفعل ذلك ضد كل من كرواتيا وإسبانيا والبرتغال.

ولم يُشارك ياسين بونو في مباراة بلجيكا، بسبب إصابته قبل دقائق قليلة من انطلاق المواجهة، أما في لقاء كندا فقد استقبلت شباكه هدفاً عكسياً من أقدام زميله نايف أكرد.

وتألق بونو في مباراة المغرب والبرتغال، حيث أبعد تسديدة قوية بيد واحدة لجواو فيليكس إلى ركنية، ثم تصدى لتسديدة قوية لكريستيانو رونالدو من خارج مربع العمليات حارماً برازيل أوروبا من معادلة النتيجة ليُؤمّن العبور التاريخي للمغرب.

وقبلها، تألق ياسين بونو ضد إسبانيا وتصدى لركلتي ترجيح، مانحاً أسود الأطلس بطاقة العبور بفضل انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي دون أهداف.

ما سر ابتسامة ياسين بونو الدائمة في المباريات؟

يمتلك ياسين بونو ابتسامة بريئة، نال بها استحسان الجميع في مونديال قطر 2022، لأنها عبرت عن ثقة عالية في نفسه وقدراته، وقناعته بأن منتخب بلاده قادر على مقارعة أعتى المنتخبات في العالم.

وعكست ابتسامة ياسين بونو كباقي ملامحه الهادئة، الثقة بالنفس وبالقدرات العربية، محققاً بذلك إنجازاً عربيا لم يسبق له مثيل في بطولات كأس العالم.

ولكن خلف تلك الابتسامة الكثير من المكر والخبايا والأساليب التي يتبعها الحارس المغربي، فأسد الأطلس لا يمتلك قدرات رياضية وبدنية فقط لحماية عرينه، بل يمتلك فلسفة خاصة تجعله قادراً على استفزاز أبرز نجوم العالم.

فالابتسامة التي تعتلي محياه أثناء المباريات، وتتحول إلى ضحك هستيري خلال ركلات الترجيح، لها مدلول خاص ومؤشر خفي، حسب تصريحٍ أدلى به أسد الأطلس.

وقال ياسين بونو، إن تلك الابتسامة هي محاولة خوض لعبة عقلية مع الخصم لإخراجه عن تركيزه واستفزازه والتقليل منه.

فتلك الصحكة يأخذها المنافس على أنها تقليل منه ومحاولة للسخرية منه، وما يفعله تلقائياً هو أنه يبدأ في البحث عن إثبات الذات، ومن هنا يفقد ثباته وإتزانه وبالتالي يقع ضحية لفخ ياسين بونو.

وسبق للحارس المغربي أن استخدم هذا التكتيك ضد النرويجي إيرلينج هالاند مهاجم بروسيا دورتموند السابق، في مباراة الأخير أمام إشبيلية بدوري أبطال أوروبا خلال الموسم الماضي، ونجح بالفعل في التصدي لركلة الجزاء لكن الحكم أمر بإعادة تنفيذها.

وفي المرة الثانية، نجح هالاند في تسجيل ركلة الجزاء، وهو ما جعله يحتفل في وجه ياسين بونو بشكلٍ هستيري مُطلقاً سراح غضب واستفزاز واضحين داخله.

لكن حيلة ياسين بونو لاقت نجاحاً باهراً في كأس العالم 2022، وهو ما جعله يُخرج لاعبي إسبانيا من لعبة ركلات الترجيح، رغم أن لويس إنريكي صرح بأن هؤلاء اللاعبين الذين ضيعوا هم أفضل مسددي ركلات الترجيح بمنتخبه.

هل ياسين بونو هو أفضل حارس في كأس العالم 2022؟

يُعتبر ياسين بونو من أفضل 10 حراس مرمى في العالم، وفق تصنيف فرانس فوتبول الأخير، ناهيك عن أن أسد الأطلس تمكن من حصد جائزة زامورا كأفضل حارس في الدوري الإسباني خلال الموسم المنصرم.

وحتى الآن، يُعتبر ياسين بونو أقل الحراس تلقياً للأهداف في كأس العالم 2022، وبالتأكيد هو أفضل حارس مرمى ضمن حراس المنتخبات التي وصلت لنصف نهائي كأس العالم، وفي حال نجاحه في الوصول للنهائي أو حجزه للمقعد الثالث كأقل تقدير، فإنه بلا شك سيحصد جائزة أفضل حارس في المونديال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *