التخطي إلى المحتوى
الحرب السيبرانية وجه آخر لأزمة أوكرانيا.. تسريب بيانات لضباط بالناتو

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: الحرب السيبرانية وجه آخر لأزمة أوكرانيا.. تسريب بيانات لضباط بالناتو


فيما طرقت أزمة أوكرانيا باب الشهر الحادي عشر دون أن تضع أوزارها، كانت هناك حرب من نوع آخر لم تقتصر على طرفيها بل شارك فيها لاعبون جدد.

تلك الحرب اتخذت من الفضاء الإلكتروني مسرحًا ومن الخوادم الإلكترونية لأجهزة “العدو” هدفًا مشروعًا لمهاجمته وتعطيله، عبر نشر فيروسات “وأشياء مسيئة”.

وكما أن الواقع على الأرض به أطراف تحصد مكاسب وأخرى تتحين الفرصة، لم يختلف الأمر كثيرًا في الفضاء الإلكتروني الذي تأرجحت المعركة فيه بين لحظات الانكسار والانتصار.

نشر بيانات

وفي هذا الإطار، نشرت مجموعة الهاكرز الروس RaHDit قائمة تضم أكثر من 100 شخص، بينهم ضباط من دول الناتو، وأشخاص زعمت أنهم يعملون لمصلحة مراكز الإنترنت بدول البلطيق وأوكرانيا.

وفي تصريح لوكالة “نوفوستي” الروسية، قال عضو في المجموعة، إن أوكرانيا ليست من تقاتلنا الآن، بل جميع دول الناتو هي التي تقاتلنا في الفضاء الإلكتروني.

وزعم عضو مجموعة الهاكرز الروسية، أن دول الناتو دربت متخصصين أوكرانيين لفترة طويلة جدا، وأنشأوا مراكز إلكترونية في دول البلطيق، في بولندا، مشيرًا إلى أن الأوكرانيين كانوا يأتون للدراسة في هذه المراكز الإلكترونية.

وادعى أن “مراكز الناتو تقف في الواقع وراء الهجمات الإلكترونية، بينما ليست السلطات الأوكرانية والنشطاء أكثر من واجهة”.

ونشرت مجموعة الهاكرز الروسية، القائمة الكاملة بأسماء الضباط وبياناتهم على بوابة مشروع “نيميسي” في قسم “المتواطئون والمرتزقة الأجانب”، في خانة “قوات الناتو السيبرانية”.

ليس الأول

وكانت مجموعة RaHDit نشرت يوم الأربعاء، بيانات عن جماعات القرصنة الأوكرانية IT Army of Ukraine ، التي زعمت أنها نفذت هجمات إلكترونية على خوادم الإنترنت الروسية، بالإضافة إلى بيانات عن مجموعة راديكالية أوكرانية هاجمت الشبكات الاجتماعية الروسية، قالت إنها نشرت فيروسات وأشياء مسيئة.

كما نشرت في سبتمبر/أيلول الماضي، معلومات عن ألف ونصف موظف يعمل في جهاز المخابرات الخارجية الأوكراني، بما في ذلك أولئك الذين يعملون بشكل متخف في أكثر من 20 دولة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *