التخطي إلى المحتوى
قصة خليجي 9.. كأس جديدة ومدرب العراق يدخل التاريخ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: قصة خليجي 9.. كأس جديدة ومدرب العراق يدخل التاريخ


نظمت المملكة العربية السعودية، النسخة التاسعة من كأس الخليج العربي للمرة الثانية في التاريخ، والتي شهدت أحداثا درامية.

وكانت البحرين قد نظمت النسخة الثامنة في 1986 كأول بلد تستضيف البطولة مرتين، قبل أن تنضم السعودية إلى تلك القائمة لاحقا.

وفي هذا التقرير، نستعرض أبرز المعلومات بشأن بطولة خليجي 9.

المنتخبات المشاركة في خليجي 9؟

أقيمت بطولة كأس الخليج في نسختها التاسعة بالسعودية، وتحديداً في العاصمة الرياض، خلال الفترة من 2 إلى 18 مارس/ آذار 1988.

وشارك في البطولة كل من منتخب السعودية صاحب الأرض، والكويت حامل اللقب والعراق والبحرين وقطر وعمان والإمارات.

نظام كأس الخليج العربي 9

بدون تغيير، أقيمت منافسات كأس الخليج في نسختها التاسعة بنظام الدوري من دور واحد.

البطولة التاسعة شهدت نجاح المنتخب العماني في تحقيق فوزه الأول تاريخيا في المسابقة بنتيجة 2-1 على قطر يوم 10 مارس بهدفي يونس أمان وغلام خميس.

من بطل النسخة التاسعة من كأس الخليج العربي؟

حقق منتخب العراق لقب كأس الخليج في نسختها التاسعة، ليكون التتويج الثالث في تاريخه بعد أن جمع 10 نقاط من 4 انتصارات وتعادلين.

وحل منتخب الإمارات ثانيا بـ8 نقاط ثم السعودية بـ7 نقاط والبحرين رابعة برصيد 6 نقاط والكويت وقطر في المركزين الخامس والسادس على الترتيب (4 نقاط) ثم عمان (3).

جوائز كأس الخليج العربي التاسعة

بعدما نجح الإماراتي فهد خميس في الفوز بجائزة الهداف في النسخة الثامنة، سار مواطنه زهير بخيت على نفس المنوال في خليجي 9 برصيد 4 أهداف مناصفة مع العراقي أحمد راضي.

وفاز العراقي الآخر حبيب جعفر، بجائزة أفضل لاعب في البطولة، بينما توج العماني يوسف عبيد بجائزة أفضل حارس مرمى.

كم عدد أهداف كأس الخليج العربي “خليجي 9″؟

سُجل في النسخة التاسعة من كأس الخليج 34 هدفاً على مدار 21 مباراة.

عمو بابا يدخل التاريخ

دخل عمو بابا مدرب منتخب العراق الأسبق، تاريخ كأس الخليج العربي من خلال النسخة التاسعة، بقيادة فريقه لمنصة التتويج ليصبح المدرب الوحيد الذي يحقق اللقب 3 مرات.

في المنتخبات الأخرى ظهرت المدرسة البرازيلية عبر كارلو ألبيرتو في منتخب الإمارات وجورج فيتوريو في عمان وبوركيبيو في قطر، والإنجليزية من خلال جورج أرمسترونج في الكويت والأوروجوايانية في السعودية من خلال عمر أبوراس.

كأس جديدة وحضور جماهيري مميز

سجل الحضور الجماهيري في نسخة السعودية 88 رقماً قياسياً لم يتحقق من قبل.

وبلغ الحضور الجماهيري للمباراة الواحدة 80 ألف متفرج في معظم المباريات، وقيل إن الجماهير السعودية كانت تعود لمنازلها بالآلاف لعدم تمكنها من حضور المباريات آنذاك.

بعدما حققت الكويت في النسخة الثامنة اللقب السادس واحتفظت بالكأس للمرة الثانية، قدمت السعودية كأسا جديدا بلغت قيمته نصف مليون ريال سعودي وكان مميزاً ووصف بالتحفة الفنية.

وجاء شكل الكأس الجديدة عبارة عن قطع لجزع شجرة ثابت من كرة قدم، تعلوه خارطة الجزيرة العربية وقاعدة الكأس المثبتة فيه سباعية الأضلاع بعدد الدول السبع المشاركة.

مباراة من خليجي 9

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *