التخطي إلى المحتوى
لا تخافوا لكن احذروا.. كيف نستعد للركود المحتمل في 2023؟

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: لا تخافوا لكن احذروا.. كيف نستعد للركود المحتمل في 2023؟


يبدو أن الركود الاقتصادي أمر لا مفر منه في 2023، بحسب مراكز الأبحاث وبنوك الاستثمار العالمية، ما يعني الحاجة إلى التحوط ماليا.

فمخاوف حدوث الركود في 2023، جاءت بعد أن دفع التضخم المرتفع وارتفاع أسعار الفائدة، والارتفاع الحاد في أسعار الغاز، وسوق الأسهم المتقلبة، المستهلكين والمستثمرين في رحلة مثيرة في عام 2022.

الركود العظيم في القرن الماضي

قليلون جدا على كوكب الأرض يتذكرون الركود العظيم في عشرينات القرن الماضي، وهو وقت أصيب فيه الناس بالذعر وغالبية فقدوا معظم أموالهم بسبب التخبط في كيفية إدارة الثروات أو حتى الوديعة البنكية في ذلك الوقت.

ما لا يجب على الأفراد فعله، هو اتخاذ خطوات بناء على مخاوف يمكن أن تضعهم في وضع أسوأ من الناحية المالية، لأن الركود فترة صعبة ماليا لكنها ليست مستدامة.

في المتوسط، تستمر فترات الركود 11 شهرا وفقا لما ذكرته ليندسي بيل، كبيرة الأسواق واستراتيجيات المال في Ally Bank، في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست.

بينما أقصر فترة ركود على الإطلاق هي ركود عام 2020 الناجم عن جائحة كورونا وغلق الاقتصادات في ذلك الوقت، والذي استمر شهرين فقط، وفقا للمكتب الوطني للبحوث الاقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية.

5 نصائح للحماية من الركود المحتمل

فيما يلي، مجموعة نصائح لحماية نفسك سواء كان الركود قادما أم لا:

1. لا تخافوا من السوق الهابطة، قد لا تعرف حتى ما هي السوق الهابطة، لكنك مستعد لتكون متحجرا من أحدها؛ تحدث السوق الهابطة عندما ينخفض مؤشر الأسهم الرئيسي بنسبة 20% من أعلى مستوى له في الآونة الأخيرة.

ضع في اعتبارك أن الأسواق الهابطة لا تدوم إلى الأبد؛ منذ عام 1950، استمر المتوسط للأسواق المتراجعة حول العالم لمدة 14 شهرا، وفقا لما قاله أنتوني ساجليمبين، استراتيجي الأسواق العالمية في Ameriprise Financial.

قال ساجليمبين: “ما عليك سوى تغيير وجهة نظرك قليلاً، والنظر إليها على أنها فرصة إذا كنت مستثمرا طويل الأجل”. واقترح التركيز على الشركات التي لديها ميزانيات قوية وتدفق نقدي قوي والمنتجات التي يستخدمها المستهلكون ويحتاجون إليها.

قالت كريستين بنز، مديرة التمويل الشخصي في Morningstar، إن “شركات الرعاية الصحية والسلع الاستهلاكية غالبا ما كان أداؤها جيدا في بيئات الركود لأن الناس يحتاجون إلى منتجاتهم بغض النظر عن البيئة الاقتصادية”.

تاريخيا الأسهم تتعافى جيدا بعد الركود؛ إذا لم يكن لديك التعرض للأسهم، فإنك تفوت الانتعاش في نهاية المطاف.. “إذا كان لديك المال اللازم لتشغيله اليوم، فهذا هو الوقت المناسب للتحدث إلى أحد المستشارين ومعرفة ما يمكن أن تكون عليه إستراتيجية جيدة لحساب متوسط التكلفة بالدولار بمرور الوقت” بحسب ساجليمبين.

2. لا تحاول تحديد وقت السوق: قد يرغب الكثير من الأشخاص في الخروج من سوق الأسهم أو تقليل ما يستثمرونه حتى تتحسن الأمور؛ هذا هو تعريف محاولة توقيت السوق؛ من المستحيل معرفة أفضل وقت للخروج ومتى يمكنك العودة إليه.

قال مارك هامريك، كبير المحللين الاقتصاديين في Bankrate، “معظم الناس غير قادرين على ضبط وقت السوق.. حتى الملياردير وارين بافيت سيعترف بذلك”.

أحد الأشياء التي تدرب شركات الوساطة والاستشارات المستثمرين والمستشارين القيام بها دائما، هو عندما تكون في خضم ركود أو في سوق هابطة، فأنت لا تريد إجراء تعديلات كبيرة في استثماراتك بالأسهم حتى يهدأ الغبار.

3. التخلص من ديون بطاقتك الائتمانية: قال مات شولز كبير محللي الائتمان في LendingTree: “المهمة الأولى لأي شخص لديه بطاقة ائتمان هي سداد أرصدته في أسرع وقت ممكن.. عندما يكون الركود في الطريق، وترتفع أسعار الفائدة بسرعة، يكون الأمر أكثر خطرا”.

تتمثل إحدى طرق معالجة الديون في الحصول على قرض شخصي منخفض الفائدة أو التسجيل للحصول على بطاقة ائتمان لتحويل الرصيد.

4. وفورات المخزون: ادخر عندما يكون لديك أموال إضافية، لأن الركود يمكن أن يغير ظروفك بسرعة.. إذا لم يكن لديك صندوق طوارئ جيد، ففكر في إلغاء عطلة مخططة أو تأجيل مشروع تجديد باهظ الثمن ليس ضروريا.

ضع في اعتبارك أيضا أن النصيحة القياسية المتمثلة في توفير على ما يعادل ثلاثة إلى ستة أشهر من نفقات المعيشة لفترة قادمة، قد لا تكون كافية.

5. لنبحث عن مصدر دخل إضافي: لم يعد يكفي العمل في وظيفة واحدة في الظروف الطبيعية حتى نكون قادرين على مجابهة ارتفاع تكلفة المعيشة، المطلوب اليوم البحث عن مصدر دخل إضافي لسد وقت الفراغ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *