التخطي إلى المحتوى
متحف الشمع: تماثيل عتاة المجرمين المجهولين وقصص جرائمهم المروعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: متحف الشمع: تماثيل عتاة المجرمين المجهولين وقصص جرائمهم المروعة

  • تيم ستوكس
  • بي بي سي نيوز

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

تمثال جورج جوزيف سميث، المعروف باسم قاتل العرائس في الحمام (اليمين) مع مجرمين آخرين

يبدو أن الاهتمام بقصص الجرائم الحقيقية اليوم أكبر من أي وقت مضي، لكن في الحقيقة فإن الافتتان الشعبي بقصص الجرائم المروعة قديم جداً، وربما يكون بعمر فن رواية الحكايات ذاته.

أدركت مدام توسو، مؤسسة متحف الشمع الشهير في لندن، جاذبية الشر وقصص عتاة المجرمين، ما دعاها إلى تكريس قسم خاص في متحفها يحمل اسم “غرفة الرعب” خلدت فيها مرتكبي أفظع الجرائم في تماثيل من الشمع.

لكن القاعة التي، لطالما حظيت بإقبال زوار المتحف، أغلقت قبل ست سنوات، ليعاد فتحها مؤخرا بعد انتهاء أعمال صيانة محتوياتها.

وتضم “غرفة الرعب” تماثيل شمعية لشخصيات مشهورة في عالم الشر والجريمة مثل أدولف هتلر، وتشارلز مانسون، المسؤول عن سلسلة جرائم قتل ارتكبت في السبعينيات في كاليفورنيا، ومن ضمنها قتل الممثلة شارون تيت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *