التخطي إلى المحتوى
حصاد 2022.. زيدان وباريس وفرنسا “فصول من الشائعات”-الحرية نيوز

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: حصاد 2022.. زيدان وباريس وفرنسا “فصول من الشائعات”


شهد عام 2022 ظهور العديد من الشائعات التي تخص زين الدين زيدان أسطورة كرة القدم الفرنسية بشأن عودته للتدريب.

بعد رحيل زين الدين زيدان عن تدريب ريال مدريد الإسباني في مايو/ أيار 2021، بناء على رغبة المدرب نفسه بسبب خلافات مع الإدارة برئاسة فلورنتينو بيريز، قرر المدرب الناجح العودة للتدريب في 2022.

ولقد أكد زيدان نفسه في حوار صحفي رغبته في العودة للتدريب من خلال بوابة المنتخب الفرنسي، الذي دافع عن ألوانه على مدار 108 مباريات ما بين 1994 و2006.

الشائعة الأولى

23 يونيو/ حزيران، هو عيد ميلاد زين الدين زيدان، ولكن قبل عيد ميلاده الأخير بقرابة أسبوعين تحدثت تقارير عن نجاح نادي باريس سان جيرمان في إقناع “زيزو” بتولي تدريب الفريق.

وذكرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية أن النادي الفرنسي يرى زيدان البديل الأنسب للمدرب السابق ماوريسيو بوكيتينو، لما يمتلك من تاريخ كلاعب أو كمدرب، بالإضافة لشخصيته التي ستساعده على قيادة نجوم أمثال كيليان مبابي وليونيل ميسي ونيمار دا سيلفا.

ولكن ثبت لاحقاً أن هذه التقارير لم تكن صحيحة وأن زيدان لا يزال يحلم بقيادة فرنسا.

الغريب أن باريس نفى لاحقاً فتح أي باب للتفاوض مع زيدان، مؤكدا أن الخيار الأول لهم بعد رحيل بوكيتينو كان كريستوف جالتييه.

وصرح ناصر الخليفي مالك ورئيس باريس في يونيو/ حزيران الماضي مع تعيين جالتييه مدرباً للفريق قائلاً: “لم نتحدث مطلقاً مع زيدان، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.. باريس سان جيرمان لم يتحدث، وأنا رئيس النادي وأنا لم أفاوض زيدان”.

زيدان يؤكد سعيه لتدريب فرنسا

كان زيدان واضحاً في حديثه عن رغبته في قيادة منتخب بلاده، رغم وجود مدرب آخر على رأس المسؤولية الفنية وهو زميله السابق في يوفنتوس وفرنسا ديدييه ديشامب.

وقال زيدان في تصريحات صحفية نقلها موقع “جول” العالمي: “علاقتي بالبلوز – منتخب فرنسا – لم تنته، بالطبع أريد أن أقود فرنسا، ولكن متى؟ هذا السؤال لا امتلك الإجابة عليه”.

وأكمل: “إنه الهدف الرئيسي بالنسبة لي منذ بدأت كمدرب وحتى الآن، المنتخب الفرنسي في رأسي”.

وعن إمكانية خلافته لديديه ديشامب كمدرب لفرنسا رد: “لا أعلم، حين يأتي الموعد سنعرف، لا أعلم متى، إنها أكبر رغبة بالنسبة لي”.

الاقتراب ثم السراب

ومن جديد ظهرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” في نوفمبر/ تشرين الثاني الفائت، حين كتبت أن زيدان اتفق مع إدارة الاتحاد الفرنسي على خلافة ديشامب بنهاية عقد الأخير في ديسمبر/ كانون الأول 2022.

والأكثر من ذلك أن التقرير الإسباني تحدث عن انعقاد محادثات عديدة بين زيدان وإدارة الاتحاد الفرنسي لبحث خطة العمل.

من جانبه، فإن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم قد أعلن عقب التأهل لنصف نهائي كأس العالم أن ديشامب على الأرجح سيبقى في منصبه بعد العام الحالي وسيقود الديوك في يورو 2024.

ديشامب أكد في تصريحات صحفية أعقبت خسارته نهائي كأس العالم 2022 بركلات الترجيح ضد الأرجنتين، أنه سيجتمع خلال أيام لبحث مستقبله مع الاتحاد الفرنسي.

الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون أكد في حوار مع اللاعبين والجهاز الفني من غرفة خلع الملابس عقب النهائي المثير أنه يريد بقاء ديشامب في منصبه، ليبقى مستقبل زيدان حتى اليوم الأخير في 2022 بين أيدي الشائعات.

ديشامب وزين الدين زيدان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *