التخطي إلى المحتوى
2022 عام بائس على عملة سولانا المشفرة.. فقدان 90% من قيمتها-الحرية نيوز

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: 2022 عام بائس على عملة سولانا المشفرة.. فقدان 90% من قيمتها


يمكن وصف عام 2022 بالسلبي على أداء عملة سولانا المشفرة؛ حيث تراجعت قيمتها السوقية 51.5 مليار دولار، أي بنسبة 93.4%.

تراجعات كبيرة تسببت في كون عام 2022 بائسًا على المستثمرين الذين راهنوا على عملة سولانا؛ إذ انهارت العملة التي قيل إنها تتحدى عملة إيثر بسبب نهجها الصديق للبيئة، وسرعة معاملاتها واتساق تكاليفها.

ما علاقة منصة FTX بخسائر سولانا؟

وقد تمثلت واحدة من أكبر المشاكل التي واجهت سولانا في أواخر عام 2022 في علاقتها الوثيقة بمؤسس منصة العملات المشفرة FTX، سام بانكمان فرايد، الذي يواجه ثماني تهم جنائية بالاحتيال بعد إفلاس بورصة العملات المشفرة الخاصة به الشهر الماضي.

كان الملياردير أحد أكبر الداعمين لسولانا، إذ روج لمزايا تقنية البلوكتشين، واستثمر أكثر من نصف مليار دولار في رموز سولانا.

بعد أن بلغ القطاع أوجه في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، كان أداء سوق العملات الرقمية سيئًا للغاية في عام 2022، إذ رفع محافظو البنوك المركزية مستويات الفائدة وأوقفوا تدفق النقود الرخيصة (ذات مستويات الفائدة المنخفضة). وفقدت بيتكوين ثلثي قيمتها، فيما أطلق عليه “شتاء التشفير” الذي فشلت فيه سلسلة من منصات التداول، بما في ذلك بورصة العملات المشفرة FTX.

عملة سولانا المشفرة

أنهى التضخم المرتفع عصر مستويات الفائدة شديدة الانخفاض والتيسير الكمي الذي كان رائجًا قبل عام 2022، بحسب موقع Financial Times. أدى هذا التحول إلى قلب الافتراضات السابقة حول الأسواق والاقتصاد رأسًا على عقب.

لن تعمل البنوك المركزية بعد الآن على إنقاذ الأسواق المتضررة. وتعلم سام بانكمان فرايد أن بيع أصول المضاربة لم يعد الطريق المؤكد لجني الثروات. هذا عالم جديد.

تقلبات 2023.. هل تسيطر حالة عدم اليقين؟

لقد أدت مستويات الفائدة المرتفعة إلى زعزعة استقرار أسعار الأصول. وكانت أسواق الأسهم متقلبة بشكل ملحوظ، إذ أنهت العام بمستويات منخفضة. وانخفضت عملة البيتكوين من 65 ألف دولار في أواخر عام 2021 إلى نحو 16600 دولار.

سيكون العام الجديد عامًا مليئًا بعدم اليقين، فإلى جانب المشاكل الجيوسياسية والطاقة، فإن الشكوك الأكبر تتعلق بمستقبل التضخم والسياسة النقدية.

إذا تراجع التضخم بسرعة، فمن المرجح أن تتراجع السياسة النقدية في الولايات القضائية المهمة قبل نهاية العام. لكن استمرار حالة عدم اليقين ستضر بآفاق السياسة النقدية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *