التخطي إلى المحتوى
“فيديو كوبري القاهرة” يقسم المصريين.. مطالبات بضبط المصوّر-الحرية نيوز

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار في المقال الآتي: “فيديو كوبري القاهرة” يقسم المصريين.. مطالبات بضبط المصوّر


لا يزال فيديو الفعل الفاضح على كوبري بالقاهرة، حديث المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى بعد ضبط الفتاة والشاب.

وأعلنت السلطات المصرية، ليلة رأس السنة 2023، القبض على أصحاب المقطع المصور الفاضح، حيث يظهر خلاله شاب وفتاة يمارسان أعمالا منافية للآداب على أحد الكباري بالقاهرة.

وأكدت وزارة الداخلية المصرية، تحديد موقع “الجريمة” بدائرة قسم شرطة الساحل بمديرية أمن القاهرة، وتحديد الشاب والفتاة وهما مقيمان بدائرة قسم شرطة الشرابية، وبمواجهتهما أقرا بصحة ارتكاب الواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

التحريات أكدت أن الشاب والفتاة قاصران، في مرحلة الثانوية العامة، ‎وتبين أن الشاب يدعى (ي.م) مواليد عام 2005 طالب بالثانوية العامة، وأن الفتاة تكبره بسنة.

واعترف الشاب والفتاة فور ضبطهما بممارسة الفعل الفاضح، وأكدا أنه تربطهما علاقة عاطفية.

القصة خلقت حالة من الجدل في مصر، بين من يرى ضرورة معاقبتهما، وبين من يرى أن الجريمة ارتكبها مصور الفيديو الذي شهّر بهما.

يقول حساب “يمنى أحمد” على “فيس بوك”: “أنا أول مرة أفرح كده ربنا يعافينا، الناس بتاعت اللي فضحهم حرام ، لا مش حرام دول ماخافوش وبكل بجاحة كانوا في الشارع على كوبري وعربيات رايحة وجاية وبالنهار.. لازم يتحسبوا”.

وأضافت: “إحنا مهما ربينا ولادنا في البيت في أشكال بره البيت بيفسدوهم ولازم مانسكتش لما نشوف الغلط ونقول نسترهم.. كانوا ستروا نفسهم”.

وقال حساب يحمل اسم “أحمد علي” على “فيس بوك”: “نعزي أنفسنا ونعزي الشعب المصري بأكمله في وفاة الحياء والعفة والغيرة والشرف والقيم الأخلاقية”.

وأضاف: “صدق فينا قول النبي ﷺ حينما أخبرنا من أكثر من 1400 سنة أنه سيحدث ذلك عيانًا بيانًا جهارًا نهارًا، ولا يُنكر على ما شهدناه ورأيناه أحدًا، وقد كان ذلك بالفعل لمن شاهد الفيديو مِن إنسانٍ حقيرٍ عديمَ الحياء والمروءة والرجولة والشهامة، وما فعله هو نذيرُ شؤمٍ له وللأمة كلِّها؛ لأن ذلك من علامات الساعة”.

فيما اختلف معهما حساب “ضجّة”، وغرّد: “رجاء القبض على من قام بتصوير فيديو فعل فاضح في الطريق العام.. الشاب والفتاة غلطوا واتقبض عليهم وكلنا شايفين ده، بس الخطأ الأكبر على اللي فضحهم كده”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *